حلم بكره

أهلاً وسهلاً بك أخي الزائر إن كانت هذه أول زياره لكم فنتمني أن تنضم إلي أسرتنا منتدي حلم بكره
حلم بكره

ديني ثقافي ترفيهي

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ}
حلم بكره حلم حاير ليه تكون زاير وممكن تكون طاير فأهلاً وسهلاً بيك
تتقدم أسرة حلم بكره بالتهنئة الحاره والكبيره لأعياد ميلاد أعظم أعضاء لدينا وهم عمرو العريني وأحمد قطب وأحمد العريني كل عام وأنتم بخير وعقبال مليون سنه كله يدخل يشارك في التهنئه في منتدي مناسبات الأعضاء وشكراً

    قصه من نوع خاص بالله عليكم تقرؤها للعظه والعبره وبعدها روح قبل يد والدتك

    شاطر
    avatar
    لمى العريني


    عدد المساهمات : 16
    نقاط : 46
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011

    عاجل قصه من نوع خاص بالله عليكم تقرؤها للعظه والعبره وبعدها روح قبل يد والدتك

    مُساهمة من طرف لمى العريني في الإثنين 9 مايو - 10:06


    فضيحة من نوع خاص والعياذ بالله


    القصة صارت على إحدئ شواطئ الخليج


    فيه اثنين شباب راحوا البحر جلسو على الشاطئ ومعاهم عشاهم. وهم جالسين
    يتعشون جتهم عجوز كبيره في السن وقعدت تلقط الأكل المنثور على الأرض وتأكل.
    ولما شافوها قالولها أنتي جوعانة قالت أنا هنا من الصبح وماأكلت شئ جابني
    ولدي من الصبح وراح وخلاني وقالي راح أجي آخذك بعد شوي.المهم جابوا لها
    عشاء وتعشت. وبعد ما تأخر الوقت شالوا أغراضهم وحسوا الشباب إن الوقت متأخر
    والجو بدا يبرد ومايصير يتركون العجوز على الشاطئ لحالها في الليل وجاء
    واحد من الشباب وقال لها عندك رقم ولدك نتصل عليه نخليه يجي آخذك . قالت
    العجوز إيه معي الرقم في ورقه . ولما طلعت الورقه . ايش تتوقعوا مكتوب فيها
    ؟؟؟؟؟ مكتوب ( من يجد هذه المرأه يآخذها لدار العجزه) انصعقوا الشباب من
    المكتوب في الورقة وجلسوا ساعة يترجون العجوز تمشي معاهم. ويحاولون فيها إنهم
    يوصلوها أي مكان هي تبيه . أكيد العجوز رفضت أنها تروح معاهم لأن ولدها
    وعدها إنه يجي يأخذها وتبي تستناه لما يجي.وكانت تقول ولدي راح يجي يآخذني
    وأنا راح استناه . > >ماتدري المسكينه إن ولدها تنكر لها ورماها في الوقت
    الي هي فيه محتاجه له.المهم راحوا الشباب عنها وأتركوها على أمل إن ولدها
    راح
    يجي يآخذها حسب وعده لها. فيه واحد من الشباب قعد يتقلب في الفراش وماقدر
    يرقد يفكر في مصير العجوز المسكينه وقام من فراشه وغير ملابسه وركب سيارته
    وراح للشاطئ. ولما وصل. شاف الاسعاف والشرطة والناس مجتمعين ودخل بينهم
    شاف العجوز قد فارقت الحياه ولما سألهم عن سبب وفاه العجوز قالو له أرتفع
    معها الضغط وماتت. ماتت من خوفها على ولدها يمكن يكون صار له شئ. ماتت وهي
    تستنا ولدها يجي يآخذها. ماتت وهي بعيده عن أهلها. الله يرحمها برحمته
    ويدخلها من أوسع ابواب جنته.أدعوا معي آمين. أرجو من كل من يقرأ هذه القصه أن
    ينشرها لتكون موعظه لكل > >عاق لوالديه وأن يعلق على هذا الموضوع لتكون
    الفائده أكثر

    avatar
    حلم بكره
    Admin
    Admin


    عدد المساهمات : 179
    نقاط : 285
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 31/03/2011
    العمر : 47
    المزاج : عال العال

    عاجل رد: قصه من نوع خاص بالله عليكم تقرؤها للعظه والعبره وبعدها روح قبل يد والدتك

    مُساهمة من طرف حلم بكره في الإثنين 9 مايو - 23:04




    اللهم بارك فيكي يا امي وارحم امهاتنا المسلمين اللهم امين


    _________________

    avatar
    ميرو مصطفى
    مشرف
    مشرف




    عدد المساهمات : 95
    نقاط : 170
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 31/03/2011

    عاجل رد: قصه من نوع خاص بالله عليكم تقرؤها للعظه والعبره وبعدها روح قبل يد والدتك

    مُساهمة من طرف ميرو مصطفى في السبت 14 مايو - 0:07

    حواجز1



    لقد عجز تفكيري عن الرد باي كلام ولكن كلام الله هو الرد الاكيد



    وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا . وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا


    صدق الله العظيم


    حواجز2


    _________________


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر - 2:36